عيادات زينة

حقوق الطفل وواجباته

الطفل

يُعرف الطفل بأنه الإنسان الذي لم يبلغ سن الثامنة عشرة، وجاء ذلك في وثيقة حقوق الطفل المادة الأولى، ويبقى الطفل منذ ولادته وحتى بلوغه سن الرشد تحت مسؤولية الوالدين والمجتمع والهيئات التعليمية وغيرها من المؤسسات التربوية، وهو كائن حي يتميز بذكائه وإحساسه المُرهف، وقد حدّد الإسلام الحقوق التي يجب على كل طفلٍ الحصول عليها من أبرزها تسميته باسمٍ مناسب وتنشئته بطريقةٍ صحيحة والحرص على تعليمه وتوفير العيش الكريم له وغيرها من الحقوق الأخرى، وسيتم التعرف في هذا المقال على حقوق الطفل وواجباته.

حقوق الطفل وواجباته

يحتاج أطفال العالم إلى الحماية والرعاية الخاصة وهذا ما نصّت عليه اتفاقية حقوق الطفل وواجباته التي أقرّها زعماء العالم عام 1989م، ومن المنظمات الدولية التي تناصر الأطفال وتلبي احتياجاتهم وتحمي حقوقهم منظمة اليونيسيف، علماً بأنّ هناك الكثير من الأطفال الذين يعانون من مشكلاتٍ مختلفة أبرزها العنف والإهانة والفقر والجوع والمعاملة السيئة وغيرها من المشاكل الأخرى التي تؤثر على حالتهم النفسية بصورةٍ سلبية، في حين يجب أن يعيشوا في بيئةٍ آمنة يسودها العطف والاستقرار، وسيتم التعرف على حقوق الطفل وواجباته في السطور الآتية:

  • حماية الطفل ومنحه الكرامة والحرية، وتقديم التسهيلات التي تساعد على نموه الجسدي والروحي والعقلي والنفسي بطريقةٍ سليمة.
  • حق الطفل في الحصول على اسمٍ خاص به وهويةٍ وجنسية.
  • حقه في الحصول على الخدمات الطبية والحصول على المأوى والغذاء.
  • معالجة الطفل المعاق عقلياً أو جسدياً وإحاطته بالعناية والرعاية الخاصة.
  • يجب أن يعيش الطفل تحت رعاية والديه في جوٍ من التفاهم والود والاحترام، وتقديم العناية للأطفال المحرومين والأيتام.
  • الحق في التعليم من أهم الحقوق التي يجب أن يحصل عليه الطفل في حياته.
  • حماية الطفل من الاستغلال والمعاملة القاسية والإهمال، فهذه الأمور تعرقل عملية نموه الخلقي والعقلي بصورةٍ سليمة وتؤذي صحته.
  • عدم التمييز بين الأطفال الذي يضر به، مثل التمييز الديني أو العنصري وغيره من مظاهر التمييز الأخرى.
  • تربية الطفل على التسامح والتفاهم، وزرع القيم الحسنة في نفسه مثل الأخوة والسلام والصداقة.

الواجبات التي تقع على الطفل

توفير سبل الحماية والعيش الكريم والاستقرار والرحمة والأمان للطفل، وضمان حصوله على حقه في التربية والتعليم والصحة من الأمور الواجب توفيرها من قِبل الأهل ومؤسسات الدولة، وفي المقابل تترتب عليه واجبات يجب على كل من يُعنى بالأمر تعليمه إياها وزرعها في نفسه لضمان تنشئته بصورةٍ سوية، ومن أهم الواجبات التي تقع على عاتق الطفل ما يلي:

  • معاملة الوالدين معاملةً حسنة.
  • طاعة الوالدين.
  • إظهار التقدير والعرفان للأشخاص الذين ساهموا في رعايته كمقدمي الرعاية والوالدين، ويكون التقدير إمّا بقبلةٍ صغيرة أو كلمات شكر أو عناق.
  • احترام وتقدير الأصدقاء والأشخاص الأكبر سناً.
  • المساعدة في الأعمال المنزلية.
  • القيام بالواجبات المدرسية وبذل قصارى جهدهم للتفوق والنجاح.
  • احترام المعلمين والزملاء في المدرسة.
  • احترام الأخوة.
  • الأمانة والصدق.
السابق
كيفية ربط ربطة العنق